أعلنت وزارة الخارجية الفنزويلية أنّ “قرار كندا إغلاق سفارتها في ​كراكاس​ موقتًا ليس مجرّد قضية إداريّة، بل قرار سياسي يدلّ على العداء المستمر لهذه الحكومة حيال ​فنزويلا​”.

من جهته، لفت وزير الخارجية الفنزويلية خورخي أرياسا، إلى أنّ “بلاده ستتوقّف عن تقديم الخدمات القنصلية في فانكوفر وتورونتو ومونتريال، وأنّ جميع المهام الدبلوماسية ستتركّز بالسفارة الفنزويلية في أوتاوا”، معربًا عن أمله في أن “تستعيد كندا قريبًا سياداتها في السياسة الخارجية”.

وكانت قد أعلنت كندا قبل أسبوع قرارها إغلاق سفارتها في فنزويلا موقتًا، مشيرةً إلى “رفض الرئيس الفنزيويلي ​نيكولاس مادورو​ اعتماد دبلوماسيّين ينتقدون حكومته”./انتهى/