أكد الناطق باسم حركة أنصار الله اليمنية محمد عبدالسلام، أن فشل انعقاد القمم الطارئة التي دعت إليها السعودية يعود لكونها باتت هيئات غير فاعلة وخارج إطار التأثير في قضايا الأمة.

وورد عن عبد السلام في حسابه الشخصي على موقع تليغرام، اليوم السبت، أن قضايا الأمة العربية والإسلامية تناقش من خارج هذه الهيئات التي يفترض أنها تكون مرجعاً لحل الازمات وفي مقدمتها قضية فلسطين التي يصفها الجميع بالمحورية يديرها ويحركها كوشنير.

 وتابع: أن حروب وأزمات المنطقة التي أشعلتها السعودية تشرف عليها الأمم المتحدة وترفض السعودية وبشدة أي دور أو وساطة لأي دولة خليجية أو عربية أو إسلامية.

وأشار عبدالسلام الى أن “مجلس التعاون الخليجي في وضع لا يحسد عليه ولم يعد ينعقد شكليا إلا بجهود جبارة، وما شاهدناه خلال اللقاء بين المُحاصِر والمُحاصَر خير دليل على عمق ما صنعته السياسية السعواماراتية من ضغائن وإفساد وأحقاد”.

وعن حال الجامعة العربية فقد اعتبر عبدالسلام أنها “أصبحت مسخرة بين شعوب المنطقة وآخر من يعلم عن مشاكلها وقضاياها.

 وأضاف أن “منظمة المؤتمر الإسلامي لم نعد نسمع عنها إلا في الانعقاد السنوي، مؤكدا أن “يدير قضايا المنطقة وفي مقدمتها فلسطين هو كوشنير  أو الامم المتحدة !!”.

وكان عبد السلام رئيس الوفد الوطني المفاوض قد أكد أمس الجمعة “أن السعودية فشلت في تحقيق أي انجاز ولو شكلي من خلال تنظيمها لثلاث قمم دعت لها زعماء العالم الإسلامي”.

وقال في تعليقه على هذه القمم: إن “السعودية استقدمت زعماء العالم الإسلامي لتبكي إليهم ورطة وقعت فيها بحماقتها فلم يذرفوا لها دمعا”، مشيرا إلى أن “كلمات العديد من زعماء العالم الإسلامي كانت مثقلة بمشاكل بلدانهم”.