هنأ الامين العام لـ”حزب الله” ​السيد حسن نصرالله​ في كلمة له في ذكرى ​عيد المقاومة والتحرير​، اللبنانيين بهذه الذكرى، قائلا: “أبارك لكم جميعا هذه الذكرى وهذا اليوم وهذا العيد، ونحن لم نقم إحتفالاً لأننا في ​شهر رمضان​، لذلك سنكتفي ببعض أشكال الاحتفال في المناسبة، لنعطي الأولوية لمناسبة إحياء يوم ​القدس​”.

ولفت إلى “اننا سنقيم إحتفالاً جماهيرياً مساء الجمعة وأدعو لأوسع مشاركة شعبية في هذا الاحتفال لأهمية الحدث هذا العام، وكلنا سمعنا مسؤولين أميركيين عند البدء في إطلاق ​صفقة القرن​، والخطوة الأولى أعلن عنها بالنسبة إلى المؤتمر الإقتصادي في ​البحرين​ وهناك خطوات ستتلاحق، وجميعا معنيون في تحمل المسؤولية التاريخية في مواجهة هذه الصفقة التي تهدف إلى ​القضاء​ على ​القضية الفلسطينية​”، منوهاً إلى “الموقف الفلسطيني الجامع والصارم من قبل كل الفلسطنيين الرافض لهذا المؤتمر وعدم المشاركة فيه ودعوتهم إلى مقاطعته، وهذا هو الموقف الحقيقي أو الموقف الملك، كما يجب أن ننوه ونشيد بموقف علماء البحرين وشعب البحرين والقوى السياسية في البحرين التي عبرت عن رفضها لأن يكون البحرين هو الأرض التي تحتضن الخطوة الأولى في صفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية”.

يتبع…