كشفت دراسة جديدة أن الأسبرين آمن للمرضى الذين يعانون من جلطات ناتجة عن نزيف المخ وأنه يمكنهم تناوله للتقليل من نسبة تعرضهم لجلطات في المستقبل.

ومن المعروف أن الأسبرين يزيد من معدل السيولة في الدم لذلك كان الأطباء يشعرون بالخوف من وصفه لمرضى النزيف أو الجلطات خشية زيادة معدل النزيف.

لكن الدراسة، التي أجراها معهد لانسيت للأبحاث، وجدت أن الأسبرين لا يزيد من خطر حدوث نزيف جديد في المخ بل إنه بالعكس يمكن أن يساهم في تقليل النزيف لدى المرضى.

ويقول الخبراء إن نتائج هذه الدراسة بحاجة إلى المزيد من التأكيد بدراسات أخرى حول الموضوع، وينصحون المرضى بعدم تناول الأسبرين إلا بعد وصفه من الطبيب

يعتبر الأسبرين أفضل مسكن للآلام كما يتناوله البعض أيضا لتخفيض درجة الحرارة ومعاجلة الحمى، لكن جرعة صغيرة من الأسبرين يوميا تبلغ 75 ميليغراما يمكنها أن تزيد سيولة الدم وتقلل المخاطر من حدوث أزمات قلبية أو جلطات.

ويمكن أن يجعل الأسبرين النزيف أسوأ لأنه يجعل الدم أقل لزوجة ويمكن أن يتسبب أيضا في مشاكل في الهضم وقرحة المعدة وهو ما يجعله غير آمن للجميع.

ولاينصح الأطباء بإعطاء الأسبرين للأطفال أقل من 16 عاما لأنه قد يتسبب في مرض غريب يسمى (أعراض ري) وهو مرض بطيء التطور لكن أعراضه شديدة الخطورة ويؤدي لمشاكل عويصة في الكبد والمخ.

 

المصدر: بي بي سي