بلبلة كبيرة حول العالم خلّفها إعلان شركة “غوغل” الأميركيّة عن قطع علاقاتها التجارية مع شركة “هواوي” الصينيّة. ليل الأحد، بدأ الخبر يتسرّب في الإعلام الأميركي، قبل أن يؤكّد من قبل الشركة صباح الإثنين، وذلك انصياعاً لقرارات الإدارة الأميركيّة بهذا الخصوص. ومع صباح الثلاثاء، تنفّس المستخدمون الصعداء مع إعلان وقف تنفيذ القرار إلى ما بعد 90 يوماً.

وأعلن ترامب الأسبوع الماضي “حالة طوارئ وطنية” تمكنه من معاقبة شركات يرى أنها تشكل “خطرًا غير مقبول على الأمن القومي للولايات المتحدة”. وأعلنت وزارة التجارة الأميركية في الوقت نفسه حظرًا على تعامل الشركات الأميركية مع هواوي ونقل التقنية إليها، ثم أرجأت تنفيذ القرار لمدة 90 يوماً، على أن يتم تطبيقه في منتصف آب/ أغسطس.

وستتأثر شركة “هواوي” بشكلٍ كبير إثر القرار، الذي قد يؤثّر على قدرتها على جذب مستخدمين جدد. وباعت هواوي نحو 203 ملايين هاتف العام الماضي، كما باعت 59 مليون جهاز محمول في الربع الأول من 2019، بحسب شركة “غارتنر” لمتابعة البيانات. كذلك ستتأثر شركة “غوغل” نفسها، والتي ساعد الاستخدام الواسع لخدماتها من “مابس” و”جيميل” وغيرهما على احتلال موقع ريادي في السوق من خلال نظام “أندرويد” إلى جانب هيمنتها في مجال تصفّح الإنترنت. لكن عبر حظرها لهواوي، باتت مهددة بحرمانها من البيانات التي تدرّ عائدات من جميع أصحاب هذه الهواتف حول العالم، بحسب “فرانس برس”.

إلا أنّ خبراء يعتقدون أن الصين والولايات المتحدة ستتوصلان في النهاية إلى اتفاق تجاري، وهو ما سيسمح لغوغل باستئناف ترتيباتها للترخيص مع هواوي. وفي هذه الحالة، فإن مستخدمي هواتف هواوي حول العالم لن يتأثروا، بحسب ما نقلته شركة “سي إن بي سي”.

وبحسب “فرانس برس”، يعني القرار بدايةً أنه لن يعود بمقدور مستخدمي هواوي الوصول إلى خدمات تملكها غوغل على غرار البريد الإلكتروني “جيميل” وخرائط “غوغل مابس”، بينما سيحرمون من تحميل أي تحديثات مقبلة لنظام أندرويد على هواتفهم. ولا يزال بإمكان هواوي استخدام نسخة أندرويد مفتوحة المصدر (AOSP)، لكنها لن تكون قادرة على استخدام خدمات وتطبيقات رئيسية توفرها غوغل، مثل متجر “غوغل بلاي” و”جي ميل” و”يوتيوب”، بحسب شبكة “سي إن بي سي” الأميركية. وأعلنت غوغل أن الأشخاص الذين يستخدمون أجهزة هواوي في الوقت الحالي سيبقى بوسعهم استخدام تطبيقات غوغل وتحميل التحديثات لها. لكن لن يكون بإمكان الشركة الصينية إلا الوصول إلى مقتطفات برمجية وتوزيعها من المشروع مفتوح المصدر التابع لأندرويد، لا إلى معلومات تملكها غوغل وتحتفظ بها، وهو ما يعني أن تطبيقات هواوي قد تصبح غير قابلة للاستخدام.

وقد يكون على هواوي أن تؤسس نظامها التشغيلي الخاص بها على غرار ما قامت به آبل لهواتفها من طراز “آيفون” لتجاوز حظر غوغل، لكنه أمر يتطلب بعض الوقت، وهو ما لمّح إليه رين قائلاً إنّ بإمكان هواوي صناعة ما تحتاجه من شرائح إلكترونية و”لا يمكن عزلها” عن العالم.

وقد يُجبر مطورو البرامج على تقديم نسخ من تطبيقاتهم لتناسب هواوي بشكل محدد، أو قد تبدأ هواوي فرعاً جديداً لنظام أندرويد بناء على النسخة مفتوحة المصدر المتاحة حالياً، لكن ذلك سيحتاج إلى وقت. وستراقب شركات صينية أخرى مصنّعة للهواتف الذكية على غرار “شاومي” و”أوبو” و”وان بلاس” الوضع عن كثب. وفي حال وضعت هواوي بالفعل نظامها التشغيلي الخاص بها، فيتوقع أن تنضم هذه الشركات إليها في مسعى لحماية أنفسها من أي تحركات مستقبلية قد تتخذها الحكومة أو الشركات الأميركية.

المصدر: العربي الجديد