حمّل نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني الشيخ نعيم قاسم، كل من الولايات المتحدة وإسرائيل المسؤولية عن حالة التصعيد والتوتر في منطقة الشرق الأوسط.

وقال نعيم قاسم إن اللغة المستخدمة من قبل هذه الجبهة هي لغة التهديد والحرب وإن من شأن ذلك أن يدفع بالأمور إلى حافة المواجهة.

جاءت تصريحات الشيخ قاسم خلال لقائه امس الإثنين، الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى لبنان يان كوبيش، حيث ناقش معه الأوضاع والتطورات المحلية والإقليمية.

كما أدان الشيخ قاسم “الخطة الأمريكية ـ الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يسمى “صفقة القرن”، مؤكدا بأن” الشعب الفلسطيني ومعه كل المؤمنين بقضيته المقدسة لن يسكتوا وسيقفون بمواجهة هذه المؤامرة بكل ما أوتوا من قوة”.

وفيما يتعلق بالوضع الداخلي، قال الشيخ قاسم إن” “حزب الله” يعمل مع الفرقاء اللبنانيين كافة من أجل تحقيق الاستقرار السياسي والتوازن المالي والتعافي الاقتصادي”.

وأضاف نائب الأمين العام لحزب الله أن ” قوة حزب الله وجاهزيته ليست سوى من أجل حماية لبنان وأراضيه وثرواته, وأن الجميع يشهد بالدور الذي لعبه حزب الله في تحرير الأراضي اللبنانية من الاحتلال الإسرائيلي من جهة ومن الإرهاب التكفيري من جهة أخرى وذلك في إطار وحدة الجيش والشعب والمقاومة”./انتهى/