شدد المرجع الديني سماحة الشيخ بشير النجفي على وجوب أَن يفرض القانون على الجميع، وأَن لا يستثنى من قبضته أَي شخصاً مدان، مشيراً لوجوب تحقيق العدالة بحق كل مدان، وبالخصوص الإرهابيين القتلة الذين أزهقوا أرواح العراقيين، مشدداً على وجوب وقاية السجون من أَي خرق.

أَعرب المرجع النجفي عن أَلمه الشديد لدى لقائِه بالسيد وزير العدل العراقي حيدر ناطق الزاملي، لما تعرض له العراق من مراحل من الإفساد والدمار، فضلاً عن أستفحال الإِرهاب حتى سقطت العديد من المحافظات العراقية.

وشدد على وجوب أَن يفرض القانون على الجميع، وأَن لا يستثنى من قبضته أَي شخصاً مدان، مشيراً لوجوب تحقيق العدالة بحق كل مدان، وبالخصوص الإرهابيين القتلة الذين أزهقوا أرواح العراقيين، مشدداً على وجوب وقاية السجون من أَي خرق لا سمح الله.

من جانبه قدَّم وزير العدل شرحاً مقتضباً لمجريات أروقة الدولة العراقية، معرباً عن شكره الوافر لما قدمه سماحة المرجع من نصح، ومؤكداً: “أَن المرجعية الدينية مشخصة لكل المشاكل وبتفاصيلها، وهم أطباء المجتمع”.