أعلن المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، في ختام جولة جديدة من المفاوضات الاتفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير، تثبيت ما تم التوصل إليه سابقا، وعلى مواصلة التفاوض مساء اليوم الاثنين.

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، الفريق الركن شمس الدين كباشي، في تصريح صحفي: “خلصنا مع قوى إعلان الحرية والتغيير على تثبيت النقاط التي سبق الاتفاق عليها في الجولات السابقة، وهي هيكل السلطة الانتقالية في مستوياتها المختلفة الصلاحيات والمهام ومدة الفترة الانتقالية”.

وأوضح كباشي أنه تمت مناقشة مهام السلطة الانتقالية وتم التوافق عليها وكذلك هيكلة السلطة السيادية، وتشكيل لجنة من “قوى إعلان الحرية التغيير” لمتابعة النتائج التي ستتوصل إليها لجنة تقصي الحقائق، التي شكلها المجلس العسكري الانتقالي والخاصة بالأحداث التي وقعت مؤخرا في منطقة الاعتصام وأسفرت عن سقوط قتلى.

وقبيل الإعلان، قالت “قوى إعلان الحرية والتغيير”، إن التفاوض مع المجلس العسكري، ومهما وصل من نجاحات أو واجه من عثرات، فهو ليس غايتها النهائية، مؤكدة أن البناء يكتمل وفق عملية مستمرة قوامها العمل لتحقيق السلام والعدالة، والتوافق السياسي.

وتأتي هذه المفاوضات في ظل تمسك المعتصمين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم بضرورة قيام سلطة مدنية وإبعاد رموز نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.

المصدر: RT