أجري لأول مرة في ايران والشرق الاوسط عملية زرع الخلايا الجذعية المنتجة للدم لشخص مصاب بعدوى مرض الايدز.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن رئيسة مركز ابحاث الايدز بجامعة طهران للعلوم الطبية قالت في مؤتمر صحفي اقيم ظهر يوم الاربعاء في مقر المركز، قالت: عملية زراعة الخلايا الجذعية المنتجة للدم لشخص مصاب بعدوى الإتش أي في (الايدز) اجريت لأول مرة في ايران والشرق الاوسط.

وفي اشارة الى اهمية علمية الزراعة هذه قالت: يتم معاينة 200 مصاب بهذه العدوى شهريا في هذا المركز، كما ان التقارير تشير الى وجود 40 الف مصاب بمرض الايدز في ايران، والاحصائيات غير الرسمية تشير الى اكثر من هذا العدد، مؤكدة على اهمية التوعية للتجنب من الاصابة بعدوى الاتش أي في، اذ ان معظم الاصابات تأتي عبر الاتصال الجنسي.

وأوضح الاخصائي في لدم وعلم الاورام رضا صفائي بأن عملية الزرع جرت على مصاب بمرض الايدز عمره 44 عاما، مشيرا الى نجاح العملية، اذ اجريت قبل اسبوعين وحالة المريض جيدة وتم ترخيصه من المشفى.

وتابع: ليس من المتوقع ان تؤثر عملية زرع الخلايا ايجابيا في التحكم بفيروس الإتش اي في ، لكن هناك بعض التقارير تشير الى تأثير عملية الزرع ايجابيا على نمط التحكم بهذا الفيروس في بعض الحالات.

واضاف الاستاذ المساعد في فريق الاورام بجامعة العلوم الطبية علي دهقان منشادي: أن فيروس الاتش اي في بحد ذاته ليس معنيا بعملية زرع الخلايا الجذعية المنتجة للدم، مشيرا الى حرمان المصابين بهذا المرض من تلقي الخدمات الطبية بشكل جيد بسبب عدم وجود معلومات كافية حول التعامل مع هؤلاء المرضى لدى كادر الخدمات الطبية./انتهى/.