يبدو أن السلطات الصينية قرّرت منع الوصول إلى كلّ موسوعة “ويكيبيديا”. إذ بعدما كانت تفرض رقابة على إصدارات اللغة الصينية، توسع الحظر ليشمل كل الإصدارات.

وبحسب ما نقلته مجلة PC Magazine عن خدمة مراقبة إنترنت يديرها مشروع التصفح السري Tor، بدأ الحظر الشهر الماضي. وتؤدي محاولة الوصول إلى أي صفحة في “ويكيبيديا” من داخل البلد، بغض النظر عن اللغة، إلى ظهور رسالة خطأ في الاتصال.

وتقول مجموعة مراقبة الرقابة Greatfire.org إن الصين منعت الوصول إلى “ويكيبيديا” منذ 22 أبريل/نيسان الماضي. ويقول المستخدمون المحليون على منصات وسائل التواصل الاجتماعي الصينية إنهم وقعوا ضحية “السور الافتراضي العظيم”.

وليس من الواضح سبب قيام الحكومة الصينية بهذا الحظر، لكن المجلة نقلت عن المراقبين ترجيحهم أن يكون ذلك متعلقاً بالذكرى السنوية الثلاثين لمذبحة ميدان تيانانمن التي وقعت في 4 يونيو/حزيران 1989، لذا من الممكن أن يكون الحظر مؤقتاً فقط.

وعلى مر السنين، حظرت البلاد بشكل انتقائي بعض الصفحات على “ويكيبيديا” التي كانت تنتقد حكومتها الشيوعية. وفي عام 2015، بدأت الصين في منع كل الوصول إلى صفحات لغة الماندرين في “ويكيبيديا” بعد أن انتقل موقع الموسوعة إلى تشفير HTTPS افتراضياً لحماية المستخدمين من المراقبة غير المبررة.

المصدر: العربي الجديد