غالباً ما يؤدي تقدم العمر وكذلك الإصابة بالأمراض إلى ضعف الذاكرة، ولكن العادات الشخصية الخاطئة لها تأثير سلبي على الذاكرة أيضاً، ويرجع هذا لأن الدماغ مثل باقي أجزاء الجسم، يتأثر بالعادات التي تقوم بها، ويظهر هذا بالإستمرار في مثل هذه العادات.

فيما يلي بعض العادات الخاطئة التي يجب أن تتجنبها للحفاظ على ذاكرتك حتى مع تقدم العمر:
1-عدم الحصول على النوم الكاف: إن الأشخاص الذين لا يحصلوا على قدر كاف من النوم يومياً، هم الأكثر عرضة لضعف الذاكرة. أثناء اليوم، يحدث إصلاح وتجديد لكافة أعضاء الجسم، وإن لم نعطي أجسامنا وقت مناسب لهذه الوظائف، فسوف تحدث العديد من التأثيرات السلبية.

كما أن قلة النوم تجعل خلايا الجسم غير قادرة على الحصول على العناصر الغذائية والأكسجين والطاقة اللازمة لها لكي تعمل، مما يؤثر سلباً على الذاكرة.

2-الشعور المستمر بالقلق والتوتر: إذا تمكنت من إيجاد طريقة للتخلص من التوتر والإسترخاء، فلتقم بهذا في أسرع وقت ممكن، حيث أن القلق المزمن يؤثر على صحة الدماغ. وذلك لأن الفترات الطويلة من الإجهاد يومياً تزيد من مستويات الكورتيزول في الدماغ، مما يؤدي إلى تلف خلايا المخ.
3-عدم التعرض للشمس: يرتبط نقس فيتامين د بالتراجع المعرفي، وبالتالي يستلزم التعرض للشمس يومياً، حيث أن كثير من الأشخاص لا يحصلوا على حاجة الجسم من فيتامين د نتيجة عدم التعرض لأشعة الشمس. والمقصود هنا هو أشعة الشمس الخفيفة وليس الضارة، مع ضرورة تطبيق واقي الشمس لتقليل تأثيراتها السلبية على الجسم.
4-نمط غذائي غير صحي: إذا كان نظامك الغذائي لا يحتوي على الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، فأنت معرض لتشوش الدماغ وزيادة فرص الإصابة بالنسيان، فهناك العديد من الفيتامينات الهامة للذاكرة، والتي يمكن الحصول عليها من الفاكهة والخضروات، مثل فيتامين د، الحديد، وفيتامين ب.
5-الإستماع إلى الموسيقى الصاخبة: هناك صلة بين الإستماع إلى الموسيقى الصاخبة وفقدان السمع، ومشاكل في الذاكرة فيما بعد. ولذلك يجب عدم الإستماع للموسيقى الصاخبة وخاصةً من خلال سماعات الرأس طوال الوقت، بل لابد وأن تحصل الأذن على راحة من الأصوات المرتفعة.
6-التدخين: يتسبب التدخين في ضعف وظائف القلب والرئة، مما يؤدي بدوره إلى إبطاء نقل الأكسجين إلى المخ، وعندما يقل الأكسجين الذي يصل إلى المخ، فهذا يعني ضعف وظائف الدماغ، كما أن النيكوتين والمواد المسرطنة الأخرى والبالغ عددها 42 والموجودة في معظم السجائر، هي المسؤولة عن موت الدماغ، وبالتالي ضعف الذاكرة.
7-قلة الحركة والميل للكسل: إن البقاء دون حركة لفترات طويلة يمكن أن يؤثر على صحة الدماغ، فيجب أن تقوم بأنشطة بدنية وذهنية تساعد في تنشيط المخ والحفاظ على صحته. وينصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فهي تضمن لك الحفاظ على الذاكرة والإدراك لسنوات طويلة، كما يجب القيام بالأنشطة الذهنية التي تتطلب تشغيل العقل والتفكير.
8-تناول الأطعمة الدهنية: في حالة اتباع نظام غذائي غني بالدهون، تزداد فرص ضعف الوظائف الإدراكية بالدماغ، حيث تؤدي الدهون غير الصحية إلى تعطيل عمل الدماغ وارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وفي المقابل، ينصح بتناول الدهون الصحية بكميات معقولة، والتي تساعد في الحفاظ على صحة كافة أجزاء الجسم.
9-الإكثار من السكريات: أيضاً تؤدي الأطعمة الغنية بالسكر إلى ضعف الذاكرة، وذلك لأن ارتفاع مستوى السكر في الدم يسبب اضطرابات في وظائف بعض الإنزيمات بالجسم، مما يؤثر على الدماغ. ولذلك يجب التقليل من الحلويات التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، وعدم إضافته إلى مختلف المشروبات، والإكتفاء بتناول الفاكهة الغنية بسكريات طبيعية.
10-العمل أثناء المرض: عند الإصابة بنزلة برد أو أي مرض اخر يضعف من الجسم، فيستلزم الحصول على فترة من الراحة لحين التعافي من المرض. ولكن إذا أصررت على استكمال العمل، فإن الجهد الإضافي المطلوب لتشغيل الدماغ سوف يؤدي لانخفاض ملحوظ في عمله بمرور الوقت.
11-تغطية الرأس أثناء النوم: يقوم بعض الأشخاص بهذه العادة دون علم بمدى خطورتها على الدماغ، وهي تغطية الرأس طوال فترة النوم بالبطانية أو الوسادة. حيث يؤدي هذا إلى رفع مستويات ثاني أكسيد الكربون وتقليل مستويات الأكسجين التي يحتاجها المخ، مما يؤثر على نشاط المخ في حالة الإستمرار على هذه العادة الخاطئة.
12-إهمال الإصابة بالأمراض المزمنة: هناك العديد من الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى مراقبة واهتمام كبير، مثل مرض السكري وضغط الدم. حيث أن اهمال هذه الأمراض وعدم ضبط مستوياتها في الجسم سوف يؤثر على صحة الدماغ.

ولذلك يجب القيام بمتابعة مستمرة مع الطبيب والإلتزام بتناول الأدوية الخاصة بهذه الأمراض في المواعيد المحددة والجرعات التي يصفها الطبيب.

المصدر: ويب طب