دعا السفير الايراني لدى بريطانيا حميد بعيدي نجاد الدول الاوروبية الى المجازفة لانقاذ الاتفاق النووي منوهاً إلى إن طهران تريد خطوات ملموسة من قبل الاوروبيين وليس الوعود الخالية.

وأفادت وكالة برس شيعة إن السفير الايراني لدى بريطانيا حميد بعيدي نجاد أشار في تصريح لـ”سكاي نيوز” امس الثلاثاء، إلى أنه يتوجب على الدول الاوروبية المجازفة من اجل انقاذ الاتفاق النووي ان تتحمل بعض المخاطر.

واضاف بعيدي نجاد ان ايران لم تحصل اي فوائد من التزامها بتعهداتها في الاتفاق النووي وقال ان عليهم ان يبذلوا مزيدا من النشاط وان يتحملوا بعض المخاطر لان انجاز هذه المهمة ليس بالامر الهين.

وتابع بعيدي نجاد علیهم ان یتحملوا بعض المخاطر لكي يتمكنوا من انقاذ الاتفاق النووي والا فان هذا الاتفاق لايمكن ان يستمر على المنوال الحالي.

وقال بعيدي نجاد الذي كان عضوا في الفريق النووي الايراني المفاوض في جانب اخر من تصريحاته ان طهران تريد خطوات ملموسة من قبل الاوروبيين وليس الوعود الخالية.

واكد اننا نتطلع الى خطوات ملموسة جدا لان الوعود قد قطعت ولكن القضية لم تترجم على ارض الواقع لحد الان.

وحول قرار المجلس الاعلى للامن القومي الايراني الاسبوع الماضي تعليق بعض تعهدات ايران في الاتفاق النووي قال بعيدي نجاد “لقد توصلنا الى انه آن الاوان لاتخاذ قرار ليس لاضعاف الاتفاق النووي بل لارسال رسالة مهمة للمجتمع الدولي مفادها ان الاتفاق النووي يواجه تهديدا جادا”. /انتهى/.