أكد السفير الفلسطيني في ايران صلاح الزواوي ان الشاه الايراني المعزول لم يسمح بوجود الفلسطينيين في ايران بينما الثورة الاسلامية استبدلت السفارة الفلسطينية بسفارة العدو.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية ان السفارة الفلسطينية في طهران عقدت مؤتمرا صحفيا بمناسبة الذكري السنوية لنكبة فلسطين وذلك في مقر السفارة في العاصمة الإيرانية.

وقال السفير الفلسطيني في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي ان ايران قوة ايران بعد انتصار الثورة الاسلامية اصبحت أكبر وببركة هذه الثورة اليوم نجلس هنا بمكان سفارة العدو بينما الشاه الايراني المعزول لم يسمح بوجود الفلسطينيين في ايران.

واشار الى ان قائد الثورة الاسلامية اية الله العظمى السيد علي الخامنئي يصر على ايجاد الوحدة بين الدول الاسلامية معتبرا ان النصر أتي بعزم الاسلامية ووحدتنا .

ورأى الزواوي انالطريق الوحيد لتحرير فلسطين  هو الجهاد والشهادة ونحن نؤمن بزوال  اسرائيل و نحن لا نخاف من ترامب او غيره والهدايا التي يقدمها لاسرائيل يقدمها و كأنها ارث والده.

وفيما يتعلق بصفقة القرن رأى الزواوي انها ليست معروفة ما هي هنا ما هي الاجراءات الفلسطينية حول ذلك؟  مضيفاً:وللاسف حتى ردات الفعل التي نقوم بها ازاء ما يقوم به العدو لا تنفع.

ورفض السفير الفلسطيني تنفيذ ما يسمى بصفقة القرن بالكامل معتبرا ان القرارات التي اتخذها ترامب جزء من الصفقة.