قال المتحدث الرسمي بإسم وزارة الخارجية الإيرانية “عباس موسوي”، اليوم الاثنين، إنه يتعين على الأمم المتحدة والدول المؤثرة مطالبة تحالف العدوان على اليمن بالالتزام بتعهداته والكفّ عن انتهاكاته في تنفيذ اتفاقية ستوكهولم.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن المتحدث باسم وزارة الخارجية سيد عباس موسوي وصف في بيان له اليوم الاثنين الانسحاب الأحادي لقوات الإنقاذ الوطنية اليمنية من الموانئ الثلاثة؛ الحديدة ورأس عيسى والصليف، بأنه إجراء وخطوة بناءة، وقال: “إن مساعي الحكومة في صنعاء للحفاظ على اتفاق ستوكهولم من ناحية تمثل عزمها والتزام حكومة الإنقاذ الوطني في التفاوض والوفاء بالتزاماتها، ومن ناحية أخرى، تعكس انتهاكات تحالف العدوان السعودي وعدم التزامه بتنفيذ هذا الاتفاق”.

وجدد موسوي دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاتفاق ستوكهولم، معتبرا تنفيذه مقدمة لحل سياسي شامل ونهائي لليمن، وقال: “نظرا إلى العراقيل التي تتسببها القوات المدعومة من قبل السعودية والإمارات  فإنه يتعين على الأمم المتحدة والدول المؤثرة مطالبة تحالف العدوان على اليمن بالالتزام بتعهداته والكفّ عن انتهاكاته في تنفيذ اتفاقية ستوكهولم”.

يذكر ان مفاوضات السلام حول اليمن اجريت قبل فترة بين الوفد الوطني اليمني وحكومة هادي الموالية للرياض في العاصمة السويدية ستوكهولم حيث تم الاتفاق على وقف اطلاق النار في ميناء الحديدة.

وتضمنت المحاور الاساسية للاتفاق؛ سحب الطرفين لقواتهما العسكرية من الحديدة وتبادل الاسرى وارسال المساعدات الانسانية.

ورغم التزام الحكومة اليمنية بالاتفاق الا ان التحالف السعودي يقوم بانتهاكه مرارا./انتهى/