وجه وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان، انتقادات حادة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على ضوء مواقفه من الأزمة الإيرانية وقضايا أخرى.

وفي مقابلة مع صحيفة “لو باريسيان” قال الوزير الفرنسي إن العالم “أصبح أكثر خطورة جراء سياسات الرئيس ترامب، وقال إنها “تؤدي إلى فوضى دولية”.

وأوضح: “لم تعد المؤسسات والمعاهدات واحترام الحدود موضع احترام”، في إشارة إلى انسحاب واشنطن من اتفاقية باريس للمناخ ثم الاتفاق النووي مع إيران”، مستدركا بأن “الصين وروسيا يمكن أن يكون لهما دور في زعزعة الاستقرار”.

وأشار لودريان إلى أن “البعض يدعو إلى عدم اعتماد قيام العلاقات بين الدول على التعاون، بل على المواجهة بين الدول.. نجازف بالتحول إلى شكل من أشكال الفوضى الدولية”.

وحول تصاعد التوتر بين طهران وواشنطن، قال لودريان إن الأمريكيين لأنهم “يخشون الهجمات على مصالحهم في المنطقة، يرسلون تعزيزات عسكرية”.

وعن موقف فرنسا، أوضح أن بلاده مع “الحوار مع إيران، نحن نرفض دوامة متوترة ومن المؤسف أن الولايات المتحدة لا تفي بالتزاماتها، ويجب على إيران أن تظهر نضجها السياسي”، على حد قوله.