كشف الداعية السعودي، عائض القرني، لأول مرة عن تفاصيل ومحاولات قطر لما وصفه بـ”استمالته” ناحيتها، واتصال أمير قطر به.

وقال عائض القرني في حواره مع قناة “روتانا خليجية” إن علاقته مع قطر انقطعت، بعدما اكتشف المؤامرات التي تحيطها ضد السعودية.

وتابع الداعية السعودي: “علاقتي مع قطر انقطعت، بمجرد ما اكتشفت مدى تآمرها على السعودية، فهي تدعم أي معارض في المملكة، وتسعى لتجنيسهم أيضا.

وأضاف: “بدأت علاقاتي مع قطر وقابلت أمير قطر وقتما كانت العلاقات قائمة بين دول الخيج الفارسي، لكن علاقاتي انتهت بعدما اكتشفت التآمر”.

وأشار عائض القرني: “قابلت وزير الأوقاف والداخلية القطري وقتما كنت موقف عن الدعاية في السعودية، وطلب مقابلتي في الرياض، لكني تحدثت مع السلطات وهو لم يتصل بي بعدها مرة أخرى”.

وأردف: “كل من يعارض المملكة يمنحوه كل ما يطلب من أموال وفيلات وحتى جنسيات”.

وتحدث عائض القرني عن حديث أمير قطر، حمد بن خليفة، وقت هجوم 11 سبتمبر (أيلول) واتهام أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة بها: “كنت وقتها موقوفا في السعودية، وطالبوا بتأجيل ظهور دكتور يوسف القرضاوي في برنامج الشريعة والحياة وطلبوا مني تقديمها بدلا منه، فذهبت بدلا منه على نياتي”.

وتابع:”فوجئت بأمير قطر يتصل بي وكان في زيارة في الولايات المتحدة، وقال لي ننتظر منك الكثير في تلك الحلقة، وكانوا يتوقعون أن استغل الحلقة لمهاجمة سياسة السعودية والزعم بأنها ترعى الإرهاب، لكني تحدثت بكل صدق وحقيقة وهو ما أثار غضبهم”.

ومضى: “بعدما عدت التقى بي الملك سلمان، وكان حينها أمير الرياض، وشكرني على ما قلته في تلك الحلقة، وقال لي طالبت الملك عبد الله بإصدار عفو عنه، وهو ما صدر بعدها بوقت قليل”.

وتابع:”كلما ابتعد المواطن السعودي عن دولته في الفترة الماضية، كلما سعت قطر إلى تجنيده، وأن تجعله مقربا منها”.

وكان عائض القرني قد خرج للمرة الأولى عبر قناة “روتانا خليجية” بعد فترة غياب من أي ظهور إعلامي ما أثار الكثير من الأقاويل والجدل حوله.

وأعلن القرني كذلك في حواره اعتذاره للمجتمع السعودي عن أخطائه في الماضي، فيما يخص “خطاب الصحوة” المتشدد.

​وكان عائض القرني قد توقف منذ فترة طويلة عن الخروج في تصريحات تليفزيونية، حتى أنه قال العام الماضي إنه قرر عدم التحدث في السياسة مطلقا والتفرغ لأمور الدعوة.

قال القرني لبرنامج “تريند” على قناة “إم بي سي” السعودية إنه “طلّق السياسة بالثلاث”.

وأضاف الداعية السعودي: “أنا لست بمحلل سياسي، وأبشركم وأبشر الإخوة أني تبت من السياسة منذ سنوات، وتبت إلى الله ومن تاب إلى الله تاب الله عليه، طلقتها بالثلاث لا رجعة بعدها، وتبت إلى الله”.

وأشار عائض القرني إلى أن الشأن العام له محللون والسياسة للسياسيين والاقتصاد للاقتصاديين.

مضيفا: “عندنا في السعودية اقتصاديون وفي العالم وعندنا رياضيون لهم في الشأن الرياضي، أما أن أدخل أنا في كل قضية مثلا اتهدم جسر رحت شاركت مثلا في أزمة في المياه رحت وشاركت ومثلا مستشفى فيه مشكلة… ليست مهمتي”./انتهى/