قالت المحللة والخبيرة السياسية التركية ” ياسمن كونوكوجلو” إن العقوبات الأمريكية المفروضة على ايران سوف توسع من دائرة الخلاف بين أنقرة وواشنطن.

وأجرت وكالة برس شيعة مقابلة مع المحللة والخبيرة السياسية التركية ” ياسمن كونوكوجلو” والتي تعتبر عضوا في مركز دراسات الشرق الأوسط وأفريقا في تركيا وقد تطرقت في المقابلة إلى عدد من القضايا المتعلقة بالعلاقات بين طهران وأنقرة والتأثير المحتمل على هذه العلاقات بعد فرض الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات الاقتصادية على ايران.

وحول قرار واشنطن الأخير القاضي بعدم تمديد الاعفاءات على النفط الايراني قالت المحللة السياسية التركية أن محاولات أمريكا عرقلة الصادرات النفطية الإيرانية ستخلق تحديات وصعوبات أمام الاقتصاد الايراني مؤكدة أن واشنطن تحاول بالفعل تصفير النفط الايراني ولهذا لا يستغرب أن يصدر مثل هذا القرار من جانب الإدارة الأمريكية التي يقودها السيد ترامب.

وتوقعت الخبيرة السياسية “ياسمن كونوكوجلو” أن تتجاهل بكين قرار الإدارة الأمريكية وتستمر في استيراد النفط الايراني والتي تعتبر هي أكبر دولة مستوردة للبترول من ايران.

وحول الهند فقال “ياسمن كونوكوجلو” أن موقفها لا يزال غير محدد ولم تعلن عنه حتى الآن أما تركيا فلو أصرت على شراء النفط من ايران فإن اقتصادها سيواجه مشاكل وأزمات كثيرة.

وأضافت المحللة والخبيرة السياسية التركية ” ياسمن كونوكوجلو” إن العقوبات الأمريكية المفروضة على ايران سوف توسع من دائرة الخلاف بين أنقرة وواشنطن.

وقالت ” لو استمرت هذه العقوبات فإننا سنواجه مشاكل جمة في المنطقة وإن معاقبة السفن الحاملة للنفط في مياه الخليج الفارسي ستكون أحد نماذج تصاعد التوتر في المنطقة”.

وعلى صعيد آخر أشارت المحللة السياسية التركية إلى التحالف بين خصوم إيران العرب التي تقودهم السعودية مع امريكا وقالت في هذا الصدد” غن الدعم العسكري الأمريكي للسعودية وبالمقابل الدعم الاقتصادي السعودي لواشنطن وكذلك العدوان على اليمن خلق مناخا معقدا بحيث لا يمكن التكهن بالقادم من الايام”./انتهى/