أعلن المقرر الخاص للأمم المتحدة إدريس الجزائري أن العقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة ضد فنزويلا وكوبا وإيران تنتهك حقوق الإنسان.

وأفادت برس شيعة إن  المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالآثار السلبية للتدابير القسرية المتخذة من جانب واحد على الحقوق والحريات ، إدريس الجزائري أعلن في بيان له أمس الاثنين، أن العقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة ضد فنزويلا وكوبا وإيران تنتهك حقوق الإنسان.

ونقل المكتب الصحفي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عن الجزائري، قوله:  “تغيير النظام من خلال التدابير الاقتصادية ، والتي من المرجح أن تؤدي إلى إنكار حقوق الإنسان الأساسية ، وربما إلى المجاعة، لم يكن أبداً ممارسة مقبولة في العلاقات الدولية “​​​.

ووفقا له ، فإن استخدام الدولة لمراكزها المهيمنة في الاقتصاد العالمي لإحداث مشاكل لبعض الدول، “يتعارض مع القانون الدولي وينتهك حتما حقوق الإنسان لمواطنيها”.

ودعا الجزائري المجتمع الدولي إلى الاتحاد  ضد التدابير التي يمكن تفسيرها على أنها حصار ، وتجاهل سيادة الدول ، وحقوق الإنسان ، وحق دول ثالثة في التجارة مع الدول التي فرضت عليها عقوبات.

كما دعا إلى إجراء حوار بناء مع فنزويلا وكوبا وإيران والولايات المتحدة للبحث عن حل سلمي للوضع الحالي ، حتى لا يصبح الاستخدام التعسفي للعقوبات الاقتصادية معيارًا جديدًا. /انتهى/.