أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين زياد النخالة أن المقاومة لن تقبل بأي حال من الأحوال أن تكون تهدئة مقابل تهدئة في ظل استمرار العدو الصهيوني بفرض حصاره على قطاع غزة، مشدداً على أن المقاومة ستمس بالأمن كيان العدو بكل المدن.

وقال النخالة في رسالة مصورة بثتها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي “سيدفع العدو الإسرائيلي الفاتورة في المعركة لن ندفع وحدنا الفاتورة.

وأضاف لن نقبل أن يقتل الشعب الفلسطيني محاصراً، نقبل أن نستشهد في المعركة أفضل ألف مرة من أن يقتل أطفالنا من الجوع وأن يقتل المقاومين في ميدان المعركة نتيجة حاجاتهم الإنسانية، نفضل الاستشهاد في المعركة على الاستسلام تحت وطأة الحصار.

وتابع: كما نحن نتألم نستطيع أن نؤلم العدو في كافة مستوطناته المحاذية لقطاع غزة.

وأكد أن صواريخ المقاومة “تمس يومياً بهيبة إسرائيل التي تفرضها على العالم، مضيفا “إسرائيل تعتبر نفسها دولة عظمى في المنطقة حركات المقاومة تمس بهيبة إسرائيل وتجعل من إسرائيل دولة لا قيمة لها في المعيار الإقليمي والدولي”.