قال أمين عام منظمة أوبك، محمد باركيندو، إنه من المستحيل استبعاد النفط الإيراني من السوق العالمية، وأن المنظمة تسعى لفصل ملف النفط عن السياسة، في وقت تواجه فيه إيران حظرا أمريكيا يستهدف قطاع النفط .

وأفادت وكالة برس شيعة  إن أمين عام منظمة أوبك، محمد باركيندو صرح إنه من المستحيل استبعاد النفط الإيراني من السوق العالمية، وأن المنظمة تسعى لفصل ملف النفط عن السياسة، في وقت تواجه فيه إيران حظرا أمريكيا يستهدف قطاع النفط.

ونقلت وكالة “شانا”، التابعة لوزارة النفط الإيرانية، اليوم الخميس، عن محمد باركيندو قوله، خلال مشاركته في أعمال المعرض الدولي الـ 24 للنفط والغاز والبتروكيماويات والتكرير في طهران، “قلت لأعضاء أوبك بأن يضعوا جوازات سفرهم في المنزل عند حضورهم إلى هذه المنظمة لأن أوبك يجب أن تكون منظمة غير سياسية، وتحاول فصل ملف النفط عن السياسة”.

وأضاف، “إيران هي أحد مراكز الطاقة في العالم، وتملك أكبر مخزون نفطي وغازي على صعيد العالم، ومن المستحيل استبعاد النفط الإيراني من السوق العالمية”.

وتابع باركيندو، “بغض النظر عن التحديات التي قد تكون في المستقبل، فإن الشعب الإيراني قد تغلب دائما على صعوبات كبيرة”.

وكان وزير النفط الإيراني بيجن زنغنة قد حذر، يوم أمس الأربعاء، من أن الدول التي تستخدم النفط كسلاح ستتسبب في انهيار أوبك. /انتهى/.