أعلن نائب وزير العدل الأمريكي رود روزنشتاين استقالته بعد عامين من توليه منصبه، حيث أشرف على اختيار المدعي روبرت مولر لقيادة التحقيق في التدخل الروسي المزعوم بالانتخابات الأمريكية.

وقال روزنشتاين في رسالة أمس الاثنين إلى الرئيس دونالد ترامب، إنه سيترك منصبه في 11 مايو بعد أكثر من عامين حافلين بصفته المسؤول الثاني في وزارة العدل.

وصدم المدعي العام الجمهوري السابق البالغ 54 عاما البلاد في 17 مايو عام 2017، عندما سمّى محاميا خاصا لتولي التحقيق الروسي، بعد أن طرد ترامب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي.

ونأى وزير العدل حينها جيف سيشنز بنفسه عن الإشراف على التحقيق تاركا روزنشتاين يقود الدفة.

وهذا ما جعل من روزنشتاين “حاجزا فاصلا” بين مولر والبيت الأبيض، وأصبح الأمر أكثر حساسية عندما بدأ التحقيق بتفحص ما إذا كان ترامب قد حاول إعاقة سير العدالة عبر طرده كومي ومن ثم محاولته طرد مولر.

وفي تقريره الأخير الذي نشر في 18 أبريل، استنتج مولر أن لا أحد في حملة ترامب تآمر للتواطؤ مع روسيا، إلا أنه لم يتوصل إلى أي نتيجة في ما يتعلق بمسألة إعاقة العدالة وترك هذه المهمة للكونغرس.

وكان روزنشتاين قد أعلن بوضوح العام الماضي أنه سيستقيل بعد نشر تقرير مولر.

المصدر: أ ف ب