أعلنت السفارة الأميركية في تونس عن مكافأة تصل إلى 10 ملايين دولار، مقابل أي معلومة تفيد في تعطيل العمليات المالية لحزب الله اللبناني.

وحددت السفارة الأمريكية بتونس في بيان نشرته على موقعها الرسمي المعلومات التي تريد الولايات المتحدة الحصول عليها، حيث قالت إنها تريد وعلى وجه التحديد المعلومات التي تساعد على تحديد هوية كل ما له علاقة بحزب الله.

وأفادت السفارة الأمريكية بأن المقاومة الاسلامية في لبنان “حزب الله” تتلقى الأسلحة والتدريب والأموال من إيران، وتتحصّل على إيرادات مالية من مجموعة من عناصر الدعم تقدمها إيران والشركات والاستثمارات الدولية وشبكة من المانحين.

كما نشرت أسماء ثلاثة أفراد وهم “أدهم طباجة” و”محمد إبراهيم بزي” و”علي يوسف شرارة”، مبينة أنهم أمثلة رئيسية للممولين أو الوسطاء الرئيسيين لأنشطة حزب الله الذي اعتبرته الولايات المتحدة “منظمة ارهابية”.

يذكر أن وزارة الخارجية الأمريكية تعرض مكافآت للمساعدة في جلب كل من يقاوم الاحتلال الاسرائيلي ويهدد مصالح الأمريكيين في إطار برنامج يسمى ب “المكافآت من أجل تحقيق العدالة”.

وأوضحت الوزارة أنه ومنذ أن بدأ البرنامج في العام 1984، دفعت الحكومة الأمريكية أكثر من 150 مليون دولار لأكثر من 100 شخص قدموا معلومات أدت إلى محاكمات ساعدت على ملاحقة المنتسبين لحركات المقاومة في جميع أنحاء العالم./انتهى/