أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية جابري أنصاري إن الإجراءات والمواقف السعودية الأخيرة هي أكبر من قدرة هذا البلد، معتبرا هذه الإجراءات تحدياً للإرادة الدولية والإتفاقيات بين الأطراف المختلفة.

اعتبر جابري انصاري خلال مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الإثنين، ورداً على سؤال حول الإجراءات التي اتخذتها السعودية للحد من زيادة صادرات النفط الإيراني وإصدار إجراءات حظر جديدة ضد إيران من بينها إلزام ناقلات النفط الأجنبية المتوجهة إلى إيران بأخذ إذن خاص من السلطات السعودية، اعتبر إن هذه الإجراءات هي أكبر من قدرات السعودية وإنها تمثل تحديا للإرادية الدولية والإتفاقيات المبرمة بين الدول المختلفة.

وأشار أنصاري إلى أن السعودية ولأنها ترى تمرير مصالحها في عدم تنفيد الإتفاقيات المبرمة بين دول المنطقة والعالم فإنها لا تتحدى إيران بذلك، بل مصالح مختلف الأطراف الإقليمية والدولية التي ترى تحقيق مصالحها في تطوير التعاون والتبادل الإقتصادي بين إيران ودول العالم.

وقال أنصاري: إن زمن مثل هذه السياسات قد ولى وأن السعودية تتحدى بذلك دول المنطقة والعالم أجمع.

كما اعلن انصاري أن وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني ستزور طهران السبت المقبل، برفقة سبعة من المفوضين الاوروبيين، موضحاً أن المحادثات ستشمل مجالات عدة، بينها الطاقة والبيئة والصناعة.