اشاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي القيادي ابو مهدي المهندس بالجهود والدعم الذي قدمته الجمهورية الإسلامية في ايران الى العراق خلال حربه للقضاء على جماعة داعش الوهابية، مشيرا الى أنها قدمت على طبق من ذهب كل ما تستطيع تقديمه.

وقال المهندس خلال كلمته في الحفل الذي اقامه الحشد الشعبي في العاصمة بغداد تكريما لأسر الشهداء الايرانيين واللبنانيين الذين شاركوا العراقيين القتال ضد جماعة داعش الوهابية، وتابعتها قناة العالم: إن الاخ قاسم سليماني والقادة الايرانيون الاخرون فتحوا مخازن الاسلحة امام العراقيين وزودونا بكل ما كنا نحتاج.

واضاف: بداية الحرب على داعش قامت ايران بتقديم الاسلحة وقدمت للعراق 5 طائرات سوخوي بعد شهر من المعارك، وايران قدمت على طبق من ذهب كل ما تستطيع.

وأوضح المهندس ان “تزويدنا بالاسلحة والعتاد والذخائر من قبل ايران كان يتم عبر اتصال هاتفي وخلال ساعات”، مبينا أن “ايران قدمت الاسلحة بسخاء للايزدي والكردي والشيعي والسني”.

وحضر الحفل، بالاضافة الى المهندس، رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض ونائبه ابو مهدي المهندس، والقوا كلمات بالمناسبة، اضافة الى جمع كبير من اسر الشهداء الايرانيين وشخصيات سياسية ودينية ومجتمعية عراقية، بالاضافة الى الصحفيين ووسائل الإعلام.

يذكر ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية كانت اول دولة تدعم العراق في حربه ضد جماعة داعش، وذلك منذ اللحظة الاولى لسقوط 3 محافظات عراقية بيد هذه الجماعة الارهابية، حيث ارسلت مستشارين عسكريين واسلحة وذخائر، وشارك متطوعون ايرانيون في القتال ضد عناصر هذه الجماعة، سقط منهم شهداء وجرحى واختلطت دماؤهم بدماء العراقيين، في وقت وقفت دول العالم متفرجة على ما حصل في العراق.

كما ساهمت الجمهورية الإسلامية في علاج جرحى الحشد الشعبي والقوات العراقية عبر نقلهم الى مستشفياتها في ايران لتقديم العلاج اللازم.