وصلت مجموعة “السلام والصداقة” البحرية التابعة للجيش الايراني الى ميناء اكتايو بكازاخستان بهدف تعزيز أواصر الصداقة بين البلدين.

ورست المجموعة التابعة للقوة البحرية للجيش والتي تضم البارجتين القاذفتين للصواريخ ‘سبر’ و ‘جوشن’، قبل ظهر اليوم الاربعاء في ميناء اكتايو في كازاخستان، وكان في استقبالها عدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين الكازاخيين ومحافظ منغستايو والسفير الايراني مجيد صابر والقنصل الإيراني العام والملحق العسكري.

وتعد هذه الزيارة، التي تستغرق 3 أيام، الزيارة الثانية لمجموعة القطع البحرية الإيرانية لميناء أكتايو الكازاخستاني وكانت الزيارة الأولى قد جرت في ربيع عام 2017.

وأعلن السفير الإيراني في كازاخستان وقائد المجموعة البحرية الايرانية العميد بحري ‘محمد مهدي أحمدي’ ، لوسائل الإعلام المحلية، بان هذه الزيارة تحمل رسالة السلام والصداقة من الحكومة والشعب الإيراني إلى الحكومة والشعب الكازاخستاني.

وكانت ايران قد أرسلت حتى اليوم 8 مجموعات من السفن الحربية الى الدول المطلة على بحر قزوين بهدف تعزيز العلاقات الدولية مع هذه البلدان.