انطلقت قمة رؤساء برلمانات دول الجوار الست ’ايران والكويت وإيران وتركيا وسوريا والأردن والسعودية” قبل قليل في بغداد تحت شعار “الاستقرار والتنمية”.

وذكر رئيس مجلس النواب العراقی محمد الحلبوسي في تغريدة على حسابه في “تويتر”، ان “العراق الشامخ الأبي المنتصر على الإرهاب، يتشرف بحضور جيرانه في بغداد العروبة والإسلام والسلام”.

وذكرت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب ببيان صحفي، امس (19 نيسان 2019)، ان “قمة بغداد لبرلمانات دول الجوار تاتي في اطار الجهود الدوبلوماسية المنسقة، بين الرئاسات الثلاث، لمزيد من الانفتاح والتعاون مع دول الجوار، لتعزيز الامن والاستقرار في المنطقة من جهة، ومزيد من التنمية والازدهار لشعوبها من جهة أخرى”.

واضافت، ان “إنعقاد هذه القمة البرلمانية في بغداد تعتبر منجزا تاريخيا لمجلس النواب العراقي وتأكد بشكل واضح، محورية العراق، كلاعب اساسي وفعال في امن المنطقة واستقرارها”.

واوضحت، ان “نجاح قمة بغداد والاعلان الذي سيصدر بإسم (إعلان بغداد) هو بلاشك نجاح كبير للعراق ولمجلس النواب المعبر عن ارادة الشعب”.

وكان رئيس البرلمان السوري حمودة الصباغ، أول الواصلين إلى بغداد مساء الخميس الماضي، كما وصل مساء أمس الجمعة رئيس مجلس النواب الأردني عاطف الطراونة والوفد النيابي المرافق له.

واعتذر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني عن الحضور، ويمثل إيران عضو لجنة الامن القومي والعلاقات الخارجية في المجلس علاء الدين بروجردي.

كما وصل رئيس مجلس الامة الكويتي، مرزوق الغانم ورئيس مجلس الشورى في السعودية عبد الله بن محمد آل الشيخ ورئيس البرلمان التركي، مصطفى شنطوب، اليوم السبت الى بغداد للمشاركة في القمة./انتهى/