كشفت دراسة حديثة أن وجبة الإفطار الغنية بالدهون والكربوهيدرات، تساعد المصابين بمرض السكري، النمط الثاني، في التحكم بمستويات السكر في الدم على مدار اليوم.
ويرجع الخبراء الارتفاع الكبير في نسبة السكر بالدم الذي يعقب وجبة الإفطار يرجع إلى مقاومة الأنسولين الواضحة في الصباح لدى مرضى السكر، النمط الثاني، بحسب ما ذكره موقع “الكونسلتو”.
وذكرت الدراسة، أن نماذج أطعمة الإفطار الغربية النموذجية مثل الحبوب ودقيق الشوفان والخبز المحمص والفواكه، تكون غنية بالكربوهيدرات، مشيرة إلى أن تناول وجبة منخفضة الكربوهيدرات والدهون العالية أو شيء في الصباح هو طريقة بسيطة لمنع هذا الارتفاع الكبير.
وتقلل تلك الوجبة من مضاعفات مرض السكري الأخرى، وتؤدي إلى تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم على مدار اليوم.
ويقول الباحثون إن تناول وجبة إفطار قليلة الدسم تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات قد يكون وسيلة عملية لاستهداف ارتفاع الجلوكوز في الدم في ساعات الصباح.

المصدر: سبوتنيك