أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، أن صمود سوريا أمام الإرهابيين شعبا وحكومة أبعدت المنطقة بأسرها من خطر رهيب ومؤامرة كبرى.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، أن وزير الخارجية الإيراني التقى بنظيره السوري وليد المعلم، وناقش معه أهم القضايا في العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والعالمية، بما في ذلك التطورات في شمال إفريقيا.

وأكد ظريف على ضرورة انسحاب جميع الإرهابيين من سوريا واحترام سيادة سوريا وسلامة أراضيها، مشددًا على أن مقاومة الشعب والحكومة السورية  ضد خطر الإرهاب أنقذت المنطقة من خطر كبير ومؤامرة رهيبة.

وبدوره أشار وزير الخارجية السوري إلى التعاون بين البلدين خلال السنوات الأخيرة، مصرحا: “هذا التعاون أدى إلى الإطاحة بمؤامرات كبيرة، ومن الضروري أن يستمر هذا التعاون ويزداد عمقا”./انتهى/