رفض المحتجون السودانيون بيان الجيش ووصفوه بـ”بيان انقلابيي النظام” ودعوا الى مواصلة الاعتصام.

اعتبر منظمو الاحتجاجات ضد النظام السوداني اليوم الخميس أن “سلطات النظام نفّذت انقلابًا عسكريًا”، رافضين ما ورد في بيان الجيش، وذلك بعد إعلان الجيش الإطاحة بالرئيس عمر البشير وتعيين مجلس انتقالي عسكري يتولى الحكم لسنتين.

وجاء في بيان لقوى إعلان الحرية والتغيير: إننا نرفض ما ورد في بيان انقلابيي النظام هذا وندعو شعبنا العظيم للمحافظة على اعتصامه الباسل أمام مباني القيادة العامة للقوات المسلحة وفي بقية الأقاليم.

وأعلن الفريق أول عوض بن عوف وزير الدفاع ونائب الرئيس السوداني اليوم اعتقال عمر البشير والتحفظ عليه في مكان آمن، وبدء الفترة الانتقالية مدتها عامان.

وفي بيان بثه التلفزيون السوداني، أكد عوض بن عوف إطلاق سراح كل المعتقلين السياسين في جميع أنحاء البلاد. وأضاف أنه تم تعطيل الدستور، وحل المجلس الوطني ومجلس الولايات ومجلس الوزراء./انتهى/