صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الحرس الثوري الإسلامي والقوات الذين يضحون بانفسهم في إيران هم من يسهرون على مصالح البلاد، وحولوا كل لياليهم إلى ليلة قدر فداءاً لمصالح الشعب.

وأفادت برس شيعة إن مراسم الذكرى السنوية الـ 13 لليوم الوطني للتكنولوجيا النووية انطلقت صباح اليوم بحضور الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي أعرب في كلمة له عن تهانيه بيوم ولادة الامام الحسين (ع) ويوم الحرس الثوري، مؤكداً على أن الحرس الثوري الإسلامي والقوات الذين يضحون بانفسهم في إيران هم من يسهرون على مصالح البلاد، وحولوا كل لياليهم إلى ليلة قدر فداءاً لمصالح الشعب.

ونوه الرئيس روحاني إلى إن أعداء إيران كثر في المنطقة والعالم حاولوا إحباط الثورة الإسلامية منذ بدايتها ولازلوا يرسمون المؤامرات ضد الشعب الإيراني.

وأضاف روحاني إن قوى الاستكبار العالمي تحمل العداء والحقد ضد إيران والإجراء الذي اتخذته امريكا ما هو إلا إطلاق صفة “الإرهاب” على من حارب الإرهاب في الواقع.

وتسائل الرئيس الايراني عمّن حارب الإرهاب وكان ضحيته أكثر من الشعب الإيراني خلال السنوات الأربعين الماضية، مشيراً إلى وقوع 17 ألف إيراني ضحية للإرهاب، لافتاً إلى إن الحرس الثوري اقتلع الإرهاب من جذوره ومن بقي منهم لجؤوا إلى حضن صدام واليوم إلى حضن الصهاينة وقوى الاستكبار العالمي.

وأشار روحاني إلى تصدي إيران للإرهاب في المنطقة وتلبية الحرس الثوري لطلب العراق للمساعدة من أجل القضاء على داعش في لحظات حرجة تداركتها القوات الإيرانية، مضيفاً إلى إن الأمر نفسه حدث في سوريا، فإيران لبت نصرة كل مظلوم.

وذكر روحاني العالم بالإرهاب الامريكي وقصفها للرحلة 655 عام 1988 ووقوع 290 ضحية إيرانية، وفرضها العقوبات الاقتصادية لمنع الشعب الإيراني من التطور والوصول إلى التقنيات الحديثة.

وأوضح روحاني إن واشنطن ارتكبت خطأ فادحا باعتبار الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية والإيرانيون سيتوحدون ضد القرار و إذا واصلت واشنطن الضغط على طهران فسوف تنتج إيران أجهزة الطرد المركزي المتطورة “آي.آر8”.

/يتبع/.