أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي على أن الجهات التي تقدم الدعم التسليحي لدول العدوان بقيادة السعودية ضد اليمن، شريكة في المجازر الاخيرة التي نفذها العدوان عبر شن غارة جوية على مدرسة للبنات.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أدان بشدة الغارة الجوية الاخيرة التي شنّها تحالف العدوان بقيادة السعودية ضد مدرسة للبنات في العاصمة اليمنية صنعاء، ما أدت الى وقوع العشرات من الشهداء والمصابين بين التلميذات، معرباً عن مواساته مع ذوي الضحايا.

وأبدى قاسمي عن اسفه الشديد لاستمرار الصمت الدولي وعدم المبالاة لهذه المجازر التي يرتكبها المعتدون ضد الشعب اليمني، مضيفا: أن الدول المسببة لوقوع الكارثة الانسانية في اليمن عبر تسليح ودعم تحالف العدوان، شريكة في هذه المجزرة الانسانية ويجب أن يحاسبوا على ذلك.

وفي ختام كلامه دعا قاسمي الامم المتحدة والدول المعنية في الأزمة اليمنية الى بذل المزيد من الجهود بغية انهاء العدوان واتخاذ الاجراءات اللازمة من اجل حماية المدنيين سيما الاطفال والنساء.

وقد أعلنت وزارة التربية والتعليم اليمنية، اليوم الاثنين، أن غارة طيران العدوان السعودي الأمريكي يوم أمس على المدينة السكنية بسعوان تسببت بإصابة 109 واستشهاد 13 طفلاً ورجل.

وأكد وزير التربية يحيى بدرالدين الحوثي في مؤتمر صحفي مشترك مع وزارة الصحة أن الغارة استهدفت بشكل مباشر عدداً من المدارس الحكومية والأهلية في حي سعوان بالعاصمة صنعاء. /نتهى/