اعتبر رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء “محمد باقري”، اليوم الأحد، أن علاقات إيران مع العراق تتميز تماما عن العلاقات الدولية الاخرى، لافتا إلى ان ايران والعراق اتفقا على التعاون المشترك في بعض مجالات الدفاع الجوي.

وفي تصريح ادلى به للصحفيين اليوم الاحد اثر لقائه في طهران رئيس اركان الجيش العراقي الفريق الركن عثمان الغانمي قال اللواء باقري، ان لنا علاقات دافئة مع الجيش العراقي وقد اجرينا مباحثات في اللقاءات السابقة واجتماع دمشق الثلاثي.

واضاف، لقد ساد التفاهم الكامل اجتماع اليوم حيث العلاقات بين البلدين عميقة جدا وان علاقاتنا مع العراق مميزة تماما عن العلاقات الدولية الاخرى.

واكد اللواء باقري بانه على القوات المسلحة في البلدين تعزيز علاقاتهما من اجل تعزيز الامن واضاف، انه تم البحث خلال اجتماع اليوم حول قضايا الحدود وتجريف نهر اروند وامن هذا العمل وتم الاتفاق على ان تتولى القوات المسلحة في البلدين امن هذا العمل كما جرى التاكيد على التعاون المشترك بين البلدين في مصب نهر اروند لتوفير امن الخليج الفارسي.

واكد بانه تم طرح موضوع الدفاع الجوي المترابط بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والعراق وتم التفاهم حول ذلك قائلا، بما انه من الممكن ان نشعر بتهديدات جوية من الحدود الغربية فقد تقرر ارساء تعاون قطاعات الدفاع الجوي للبلدين معا عن كثب.

واضاف، انه تم التوصل ايضا الى تفاهمات جيدة حول التعاون في مجال التدريب واجراء مناورات مشتركة ونقل خبرات ايران للعراق حيث سيتم الاتفاق النهائي حولها خلال زيارته (الفريق الركن الغانمي) الرسمية الى ايران بعد شهر رمضان المبارك.

وحول تواجد القوات الاميركية في العراق قال، انه وفيما يتعلق بمواجهة الحظر وعدم مشاركة العراق في الحظر الاميركي ضد ايران فقد طمأن المسؤولون السياسيون والعسكريون (العراقيون) وكان لهم تعاون جيد مع بلادنا لغاية الان.

واضاف، انه تم البحث حول التواجد العسكري الاميركي في العراق وقد طمأن الجانب العراقي بانه ستكون له سيطرة اكبر في هذا الصدد وان تواجد القوات الاميركية هو لتدريب القوات العراقية فقط وهم تحت اشراف الجيش العراقي.

وصرح اللواء باقري بانه تم التاكيد خلال اللقاء على ضرورة فتح معبر خسروي (غرب ايران) امام الزوار حيث وعد رئيس اركان الجيش العراقي على الاسراع بتوفير الامن في محافظة ديالى لعبور الزوار وان يتمكن الزوار الايرانيون كذلك من مواصلة المسار عبر الحدود المشتركة نحو سوريا من اجل الزيارة حيث ابدى الجانب العراقي استعداده الكامل لهذا الامر./انتهى/