رفعت منظمة EPIC الأمريكية المتخصصة في حماية الاتصالات الإلكترونية الخاصة، دعوى قضائية ضد وزارة العدل، على خلفية “تحقيق مولر”، حسبما أورد موقع The Hill الإلكتروني للأخبار السياسية.

وأوضح الموقع أن المنظمة غير الحكومية تطالب بنشر نتائج التحقيق الذي أجراه النائب العام الأمريكي، روبرت مولر، حول “تدخل” روسيا المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في العام 2016.

وذكر The Hill أن منظمة EPIC أقامت دعواها بناء على قانون حرية المعلومات، معلنة أن تقرير مولر يتضمن معلومات ذات “أهمية فائقة بالنسبة للمجتمع”. وجاء في بيان تقدمت المنظمة به إلى محكمة في مدينة واشنطن العاصمة، أن “من حق المجتمع معرفة أبعاد تدخل روسيا في انتخابات العام 2016 في الولايات المتحدة، وعما إذا كان الرئيس الأمريكي لعب دورا ما في هذا التدخل أم لا”.

وعلم سابقا السبت أن روبرت مولر أنهى تحقيقه في ملف “التدخل الروسي” في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة وأحال تقريرا في هذا الشأن إلى وزير العدل، ويليام بار.

ونفت روسيا مرارا، وعلى جميع المستويات، أي تدخل لها في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. فيما نفى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اتهامات خصومه السياسيين، وخاصة من معسكر الديمقراطيين، بـ”التواطؤ” مع موسكو في سعيه إلى الفوز بالانتخابات./انتهى/