أعلنت الأمم المتحدة الخميس التزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة التي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل “إسرائيل” هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.

وأفادت برس شيعة إن نائب المتحدث باسم الأمين العام فرحان حق، قوله إن “موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بخصوص الجولان (المحتلة عام 1967)”.

وفي وقت سابق أمس الخميس، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن على الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة كيان الاحتلال الإسرائيلي على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، ما يشكل هدية ثمينة لحليفه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في حملته الانتخابية.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر ”بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي!“.

ويمثل الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان تغيراً كبيراً في السياسة الأمريكية، وذلك قبل أسبوع من زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لواشنطن لمقابلة ترامب وإلقاء خطاب أمام لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (أيباك).

ويضغط نتنياهو، الذي يخوض انتخابات في إسرائيل في التاسع من أبريل نيسان، على الولايات المتحدة للاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان.

وانتزعت إسرائيل السيطرة على الجزء الأكبر من هضبة الجولان من سوريا في حرب عام 1967 وضمتها في خطوة لم تلق اعترافاً دولياً حتى اليوم. /انتهى/.