ذكرت الشرطة البريطانية أن مجهولين هاجموا حشدا من المسلمين بالعصي والمطارق أمام أحد المساجد شرقي لندن، بعد ساعات من هجوم نيوزيلندا الدموي أمس الجمعة.

وذكرت الشرطة، أن الهجوم أعقب اعتداء نيوزيلندا بساعات، وأن المهاجمين هتفوا بعبارات معادية للمسلمين ووصفوا المصلين بـ”الإرهابيين”.

وأضافت الشرطة أنه وقع اشتباك بين المصلين والمهاجمين الذين لاذوا بالفرار بسيارتهم قبل وصول الشرطة، مشيرة إلى أن جميع المهاجمين من ذوي البشرة البيضاء، وفي العشرينات من عمرهم.

وعززت الشرطة البريطانية إجراءاتها الأمنية أمس الجمعة في محيط جميع دور العبادة في أنحاء البلاد لحماية المصلين والمقدسات.

المصدر: “independent.co.uk”