أدان المساعد الاول للرئيس الايراني “اسحاق جهانغيري” الهجوم الارهابي ضد المسلمين في نيوزيلندا معتبرا رؤساء الدول التي تسعى الى بث الكراهية ضد المسلمين وترويج السياسات العنصرية، هم شركاء بمثل هذه الجريمة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن النائب الاول للرئيس الايراني “اسحاق جهانغيري” أصدر بيانا أدان فيه الهجوم الارهابي ضد المسلمين في نيوزيلندا، معتبرا أن ما حصل يحذر من تبعات ومخاطر الارهاب العنصري ويظهر أن العنف والتطرف الممنهج لا حدود له ولا يعرف دينا ومذهبا ولا يفرق بين رجل وامرأة ولا مجتمع آمن ومستقر أو غير ذلك، كما شدد على أن الادانة لا تكفي بل يجب أن تشحذ الهمم وتتحول الرؤى وتقطع خطوة عالمية أكبر مما قُطعت في السابق.

وأكد جهانغيري على ضرورة أن يتم القضاء جذريا على جميع مصادر بث الكراهية والعنف والتطرف والعنصرية بجميع اشكالها ، كما اعتبر أن المنظرين للإرهاب والتطرف ورؤساء الدول المروجة لبث الكراهية ضد المسلمين وداعمي السياسات العنصرية والتمييز والمعايير المزدوجة، هم شركاء في تمدد وتوسّع مثل هذه العمليات المتوحشة.

وعزى جهانغيري ذوي ضحايا هذا الحادث والحكومة والشعب النيوزيلندي وجميع المسلمين في العالم والمجتمع البشري على هذه الحادثة./انتهى/