خرجت تظاهرات واسعة سلمية في مدينة “كانو” شمال نيجيريا، طالبت باطلاق سراح زعيم الحركة الاسلامية الشيخ “ابراهيم الزكزاكي” وزوجته وباقي المعتقلين .

وفقاً لما أفادته وكالات الانباء نقلا عن مصادر نيجيرية وفي اول ايام شهر رجب المرجب قام المسلمون الشيعة بتنيظم تظاهرات سلمية واسعة تضامنا مع زعيم الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم الزكزاكي، كما طالبوا باطلاق سراحه مع باقي المعتقلين .

وفق المصدر شارك في هذه التظاهرات السلمية جمع كثير من محبي أهل البيت (ع) حيث طالبوا باطلاق سراح زعيم الحركة الاسلامية “ابراهيم الزكزاكي” الذي تعتقله السلطات النيجيرية هو زوجته مع عدد كبير من انصار الحركة .

وكانت التظاهرات السلمية التي انطلقت بنيجيريا في اليوم الاول لشهر رجب، وصادف يوم الجمعة بعد اقامة صلاة الجمعة بمدينة كانو، وألقى الشيخ “سنوسي عبد الغدير كوكي” خطبة فيها .

ووفقا للمصدر انطلقت التظاهرات السلمية التي شارك فيها الرجال والنساء والاطفال بعد صلاة الجمعة في مسجد “محمل” متجهين الى مقبرة شهداء الحركة الاسلامية، كما تولى احد المتظاهرين قراءة زيارة الامام الحسين (ع) اثناء المسير.

ونظرا الى تعمد السلطات النيجيرية في تعتيم الاخبار على مجريات الاحداث في البلاد خاصة ترتبط بالشيعة الذين يتعرضون للاضطهاد والظلم، كما لا يخفى الصمت الدولي تجاه هذه الشريحة الكبيرة .

وكانت قوات الجيش النيجيري قامت بالهجوم الارهابي على حسينية “بقية الله” في نوفمبر ٢1, ٢٠١٥، كما قامت ذات القوات باقتحام منزل زعيم الحركة الاسلامية الشيخ ابراهيم الزكزاكي والاعتداء عليه واعتقاله وقتل ثلاثة من ابناءه في نفس الحادث.

واستشهد عدد كبير من المدنيين من جراء الهجوم الوحشي لقوات الجيش النيجيري اثناء قيامهم بمراسم دينية سلمية .