قاد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تظاهرة شعبية ضخمة مؤيدة له في العاصمة كراكاس.

 

وندد المتظاهرون بتدخلات الولايات المتحدة في شؤون بلادهم، ومحاولاتها لتغيير النظام الحاكم في فنزويلا بالقوة، وأكدوا أن هناك أعمالا تخريبية يقوم بها مؤيدون لواشنطن ضد بلادهم مثل الخلل في التيار الكهربائي الذي أدى الى وفاة 15 مريضا.

واعتبر المتظاهرون أن الولايات المتحدة تمارس أسلوبا استعماريا ضد بلادهم، خصوصا ما يتعلق بالاقتصاد، من بينها فرض عقوبات صارمة على قطاع النفط من أجل الضغط على الشعب الفنزويلي.

وفي وقت سابق وقعت صدامات بين الشرطة الفنزويلية وعدد من أنصار رئيس البرلمان خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا للبلاد بدعم من الولايات المتحدة.

فيما أكد الرئيس الفنزويلي العزم على الرد بقوة على أي عدوان اميركي.