دان المتحدث باسم الخارجية الايرانية “بهرام قاسمي”، بشدة الهجوم الارهابي الانتحاري على تجمع في العاصمة الافغانية كابول الخميس.

 

وأفادت برس شيعة، بأنه قال قاسمي في تصريح له، ان هدف الجماعات الارهابية ومنها داعش من وراء مثل هذه الممارسات هو اثارة الرعب والتفرقة في صفوف الحكومة والشعب الافغاني.

واضاف، ان سر فشل هذه الجماعات في الوصول الى اهدافها البغيضة هو يقظة جميع اركان الحكومة والشعب الافغاني.

وتابع المتحدث، ان داعش بتنفيذه مثل هذه الاعمال اللاإنسانية والعشوائية يسعى حسب أوهامه لاثبات الوجود والتعويض عن هزائمه في سوريا والعراق.

وقد استهدف هجوم ارهابي تجمعا اقيم الخميس في كابول في الذكرى السنوية لرحيل زعيم حزب الوحدة الاسلامي عبدالعلي مزاري والذي جرى بحضور حشد من المواطنين والعديد من المسؤولين.

وقد تبنى تنظيم داعش الارهابي هذا الهجوم واعتبره استهدافا للشيعة./انتهى/