صرح الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الحكومة الإيرانية لا تخشى الحرب الاقتصادية أو النفسية، منوهاً إلى إن الخلافات بين إيران وامريكا لا تُحلّ من خلال التفاوض أو المصالحة.

وأفادت برس شيعة إن الرئيس الإيراني حسن روحاني بدء اليوم جولة محلية في محافظة كيلان، حيث التقى حشد من أهالي مدينة لاهيجان صباح اليوم، معرباً عن سعادته بالتواجد بين أبطال الشمال وحماة الحدود.

وأوضح روحاني في كلمة ألقاها ضمن هذا اللقاء إن الحكومة الإيرانية لا تخشى الحرب الاقتصادية أو النفسية، منوهاً إلى إنه لا يمكن تسوية الخلافات بين إيران وامريكا من خلال التفاوض أو المصالحة.

وأضاف روحاني إن إيران اليوم تعيش ظروف حساسة والشعب الإيراني تمكن من تحدي هذه الظروف والعبور من هذا الامتحان التاريخي بانتصار وعظمة.

وأكد روحاني أن الأعداء أرادوا أن يهزموا إيران إلا أن المقاومة التي أبداها الشعب الإيراني حال دون ضغوط الأعداء، مضيفاً إن العقوبات الامريكية التي بدأت أصدائها منذ شهر مايو/ آيار الماضي وبدأت عملياً منذ تموز /يوليو لم تثني الشعب الإيراني عن الاستمرار في مسيرته التنموية ودعم الاقتصاد والوقوف ضد الأعداء.

 وصرح بان اميركا ارادت في مؤتمر وارسو تحريض العالم ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية الا انها فشلت في ذلك وحتى من كانوا حلفاء لاميركا وقفوا امام مخططاتها ومؤامراتها في هذا المؤتمر.

/يتبع/.