يعتزم الرئيس الإيراني حسن روحاني زيارة العراق في الحادي عشر من شهر مارس المقبل، في إطار ترسيخ العلاقات بين البلدين.

هذا وزار كل من وزيري النفط بيغين زنكنه، والخارجية محمد جواد ظريف، وعدد من المسؤولين رفيعي المستوى بغداد تمهيداً لزيارة الرئيس روحاني.

وذكرت مصادر مطلعة، أن وفدا رفيعا سيرافق الرئيس الايراني خلال زيارته، على خلفية جهود طهران لتعزيز تجارتها الخارجية خلال فترة العقوبات الأمريكية على البلاد.

ووقع محافظا البنك المركزي الإيران والعراقي، مطلع الشهر الجاري، اتفاقية لتطوير آلية دفع تهدف إلى تسهيل العلاقات المصرفية بين البلدين.

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني عبد الناصر همتي، إن “إيران ستفتح حسابات قائمة على اليورو والدينار لمعالجة المعاملات الخاصة بالنفط والغاز”.

ووصف همتي، العراق بأنه الشريك الرئيسي لإيران، وقال إن “البلدين اتفقا على جعل العلاقات المصرفية أقوى بكثير”.

كما ذكر أن الشركات العراقية تستطيع فتح حسابات متبادلة في البنوك الإيرانية وإجراء معاملاتها بالدينار.

من جهته، كشف السفير الإيراني لدى بغداد ايرج مسجدي، عن زيارة مرتقبة للرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العراق، متمنيا أن “تسفر الزيارة عن اتفاقات جديدة تصب في مصلحة البلدين”.

وأعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، خلال مؤتمر صحفي له، عن زيارة روحاني إلى العراق، وقال “عازمون على حسم ملفات استراتيجية مع الرئيس الإيراني الذي يعتزم زيارة بلادنا قريبا”./انتهى/