دعا رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان الى تطوير التعاون الاقتصادي بين طهران ويريفان مشيرا الى سياسة ارمينيا الجديدة في تعزيز علاقاتها مع دول الجوار.

وافادت برس شيعة ان رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان لفت خلال لقائه اليوم الاربعاء برئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني  الى تغيير النظام الحاكم في ارمينيا الى النظام البرلماني، داعيا الى رفع مستوى التعاون الاقتصادي بين طهران ويريفان.
وبيّن أن أرمينيا تهدف بالدرجة الاولى الى جعل تقنية المعلومات رائدة في المجال الاقتصادي، ولابد ان تتم تنمية قطاع الصناعة وتقنية المعلومات في ارمينيا وتتحول الى أساس للتنمية الاقتصادية في البلاد.
وأكد باشينيان ان أرمينيا وبعد ثورة العام الماضي، تعمل باستقلالية اكبر، وأنها الآن تهدف لتطوير علاقاتها مع دول الجوار، فهي وضعت بنظر الاعتبار إقرار العلاقات المناسبة مع جميع الدول في سياستها الخارجية.
ولفت الى انه بحث مع الرئيس الايراني حسن روحاني آليات لتنمية العلاقات المصرفية بين البلدين، وقال: ان التعاون الاقتصادي بين البلدين الجارين من شأنه ان يتطور، ولابد من رسم خطط طويلة الامد بين الجانبين لمواجهة تحديات اليوم.
ونوه رئيس الوزراء الارميني الى ان زيارته ستكون بداية مرحلة جديدة لتنمية العلاقات والتعاون بين البلدين، مضيفا: لابد ان تكون الزيارات متبادلة ومستمرة بين مسؤولين البلدين.. وعندما يرى الارمن أنفسهم احرارا في ايران، فهذا الموضوع يشكل عاملا مؤثرا لتنمية العلاقات بين البلدين والتواصل الودي بين ايران وارمينيا.