رحب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بالزيارة السرية والسريعة التي قام بها الرئيس السوري بشار الاسد الى طهران أمس، كما تطرق الى مسائل دينية وذلك خلال لقاء داخلي وخاص عقد مع الهيئات النسائية في حزب الله بمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء(س).

 

وقال نصرالله تعليقاً على مشهد مصافحة الرئيس الاسد وقائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي أن “عيناي دمعت عندما رأيت صورة الامام القائد مع الرئيس بشار الأسد”، حسب موقف “ليبانون ديبايت”.

نصرالله لم يتناول السياسة خلال اللقاء الذي عقد اليوم إلا من باب الأساسيات لكونه وضع مشاركته ضمن قالب ديني بحت، في المقابل لم يخض بتفاصيل حول اللقاء لكنه استعرض امام الحاضرين بعض النماذج مع محاولات حصار حزب الله من خلال فرض العقوبات عليه، وقال إن “العنوان الاول للمعركة القائمة هو الافقار والتجويع والحصار المالي للضغط على بيئة المقاومة”.

وأضاف: “ان الغاية هي اضعافنا وكله بنية السيطرة علينا”، مشيراً الى أنه “يجب ان يكون لدينا ارادة تحدي”./انتهى/