ردّت قطر بشدة على رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، بندر بن سلطان، واتهمته بالكذب والتهويل وصنع البطولات الزائفة، بعدما شكك وزير خارجية أمريكا الأسبق جيمس بيكر بما نقله عنه بشأن قطر.

ونفى وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جيمس بيكر رواية بندر بن سلطان التي ورد فيها ان بيكر وصف القطريين أمامه بالأغبياء، وقال له: “دعهم يتعلمون”.

وعلّق مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، على ما ذكره بندر وما نفاه بيكر بالقول: “التاريخ الحديث صعب تزويره خصوصاً أن أكثر شواهده أحياء وما زالوا (بقدرات عقلية حاضرة)”.

وقال الرميحي موجها كلامه للأمير بندر: “أخرجوه من جحره ليكون شاهدا على التاريخ وأخذته الحماسة للانجراف للكذب والتهويل وصنع البطولات الزائفة، وتناسى أن الشواهد كثيرة على سوء مرحلته”.

وكان  بندر بن سلطان الذي شغل منصب رئيس الاستخبارات السعودية العامة، وأمين عام مجلس الأمن الوطني في السعودية، وسفيرها الأشهر لدى الولايات المتحدة، أبلغ “الإندبندنت العربية” أن بيكر كشف له أن حمد بن جاسم (رئيس وزراء قطر آنذاك) طلب استضافة القوات الأمريكية في قطر دون علم السعودية ما دفع بيكر لوصف القطريين بالأغبياء.

وقال بيكر في بيان نشره مركز “بيكر” عبر صفحته الموثقة في “تويتر”، الخميس: “لا أذكر قط في أي وقت مضى أنني أخبرت الأمير السعودي بندر خلال حرب الخليج الفارسي (1990-1991) أن القطريين أغبياء .. دعهم يتعلمون” .