قال المساعد والمستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الإيرانية اللواء “يحيى رحيم صفوي”، اليوم الأربعاء، إن جهاز الأمن الباكستاني يقدم دعمه للمجموعات الإرهابية والإرهابيين.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن المساعد والمستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الإيرانية أشار في كلمة له اليوم الأربعاء خلال حفل تأبيني لشهداء رياضة التايكواندو بمدينة اصفهان، إلى أن جهاز الأمن الباكستاني متورط في تقديم الخدمات والدعم للمجاميع الإرهابية، وقال: “على السلطات الباكستانية أن تدرك ذلك تماما بأن إيران تكن احتراما للدول الجارة بمن فيها باكستان، لكن ليعلموا أيضا أن النظام الحاكم في السعودية ليس باقيا فلا يعولوا عليهم”.

وقال اللواء يحيى رحيم صفوي: ان 16 معهدا ومركزا للأبحاث في اوروبا اعلنت في وثيقة باسم “العالم في عام 2030″، أنه في عام 2030 لن تكون هناك دولة باسم السعودية في العالم، وستكون ايران أقوى دولة في المنطقة.

وأشار اللواء صفوي الى دعم جهاز المخابرات الباكستاني للارهابيين، وقال: إننا جيران مع الباكستان ولكن ليعلم الباكستانيون ان نظام آل سعود لن يدوم طويلا.

وأضاف: لولا الشهداء لكانت البلاد قد تقسمت، ولولا الشهداء المدافعين عن المقدسات، لكان التكفيريون يمارسون المجازر في ايران.. ان حزب الله اللبناني والمقاومة الاسلامية في سوريا واليمن والبحرين هي ثمرة دماء الشهداء، كما ان الشعب اليمني يصمد ويقاوم امام اعتى الهجمات، تأسيا بدرب الشهداء.

وتابع: ان كل قنبلة تقليها السعودية على رؤوس الشعب اليمني، تكلف 5 ملايين دولار، وقد تسلم ترامب اكثر من 500 مليون دولار من السعودية ليدافع عن هذا النظام.

وفي جانب آخر من حديثه، أشار صفوي الى الحادث الارهابي في زاهدان، وقال: كان الارهابيون بصدد القيام باجراءاتهم خلال عشرة الفجر، الا ان القوات الامنية والحرس وقوى الامن الداخلي، كانت قد وفرت الامن التام، لكن بالطبع فإن العمليات الانتحارية لا يمكن التنبؤ بها ومواجهتها صعبة للغاية./انتهى/