اكد الرئيس حسن روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتمد على قدراتها الدفاعية في البر والبحر والجو بشكل كامل، موضحا ان قدرات ايران لا تشكل تهديدا للآخرين وأنها بلغت ذروتها في الوقت الراهن.

وهنأ الرئيس روحاني في مراسم انضمام الغواصة المتطورة “فاتح” الى الاسطول البحري الايراني في ميناء بندر عباس عصر اليوم الاحد، سماحة قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة والشعب الايراني ومنتسبي القوة البحرية للجيش، بالتقدم الهام جدا والحاسم للقدرات الدفاعية للبلاد.
واضاف: لا شك أن القوة التي يمكنها حماية مئات الأميال البعيدة عن مصالحنا هي القوة البحرية.
وتابع قائلا: ان القوة البحرية لا تحمي شواطئنا فقط في الخليج الفارسي وبحر عمان وبحر قزوين ومدخل المحيط الهندي، بل أيضا في تواجدها باقتدار في المياه الدولية فانها تدافع عن مصالح الجمهورية الاسلامية الايرانية وأمن الملاحة البحرية لمصلحة الشعب الايراني.
وتطرق روحاني الى الانجازات التي حققتها الصناعات الدفاعية الايرانية وقال: اليوم لحسن الحظ فان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتمد على قدراتها بشكل كامل في البر والجو والبحر،حيث لم تصل قدرة ايران الى هذا المستوى خلال العقود الاخيرة، او ربما لم يكن لدينا القدرة على القيام به في الاعوام القليلة الماضية أيضا، وخاصة في الوقت الحاضر حيث تقف الى جانب جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية، قوات حرس الثورة الاسلامي، وقوات التعبئة الشجاعة، وهذا ماضاعف من قدراتنا.
واكد رئيس الجمهورية قائلا: ان قدراتنا الدفاعية هي من اجل حماية مصالحنا الخاصة ولم نعتزم مطلقا الاعتداء على أي بلد، وكل هذه السنوات الأربعين خير دليل على أننا دافعنا عن أنفسنا وقاومنا ضد المعتدين ولم يكن لدينا اطماع تجاه الآخرين.
واضاف روحاني: ان قوة ايران اليوم من شأنها ان تكون قوة اقليمية، وحاليا فان ايران والدول الصديقة تشكل قوة دفاعية بارزة في مياه وأراضي واجواء المنطقة، وليست هناك حاجة لوجود المعتدين والتواجد اللاشرعي للقوى الاجنبية في هذه المنطقة.
ومضى قائلا: ان بندرعباس وجميع موانئ جنوب ايران ومضيق هرمز وجميع المياه الاقليمية الايرانية، دليل عن دفاع قواتنا المسلحة عن حرية الملاحة وامدادات الطاقة الى انحاء العالم، وهذا مؤشر على ان قدراتنا لا تشكل تهديدا للآخرين، لكن من الواضح أن قدراتنا رادعة في مواجهة أولئك الذين لديهم اطماع في أراضينا، ويجب أن تكون رادعة.
واعتبر روحاني ان تصنيع البوارج الحربية والغواصات بمختلف انواعها تعني تعزيز القدرة البحرية للجمهورية الاسلامية الايرانية، مؤكدا ان القوات المسلحة الايرانية ستظل كما في العقود الاربعة تدافع عن اراضي ومياه واجواء البلاد ضد المعتدين.