أكد الرئيس الإيراني “حسن روحاني”، اليوم الأحد، أن الجمهورية الإسلامية ستذيق الأميركان والصهاينة هزيمة حتمية، وقال “إننا ندعو كل شعوب المنطقة إلى الإخاء وحسن الجوار، وإننا يجب أن نطرد الأميركان والصهاينة من المنطقة وذلك بالتكاتف جنبا إلى جنب”.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية، بأن الرئيس الايراني حسن روحاني اكد بان الشعب سيثأر لدماء شهداء الاعتداء الارهابي الاخير في محافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق ايران ولن يسمح للعملاء الذين ارتكبوا هذه الجريمة بان يفلتوا من العقاب.

واضاف، لاشك ان شعبنا سيثأر لدماء هؤلاء الشهداء ولن نسمح بان يفلت من يد الانتقام الالهي والشعب الايراني اؤلئك الذين هاجموا حراس الثورة الاعزاء وحرس حدودنا الغيارى والذين يحملون على عاتقهم حراسة امن البلاد.

وقال الرئيس روحاني، اننا نتطلع في هذه المنطقة الى علاقات اخوية وودية مع الجميع ولم نكن البادئين باي عدوان في المنطقة.

وتابع قائلا، ان الذين كانوا يتصورون بان صدام يجلب لهم الامن اخطاوا في تصوراتهم والذين يتصورون اليوم في المنطقة بان الصهاينة والاميركيين يوفرون لهم الامن انما يرتكبون خطأ اكبر.

واكد بان امن المنطقة هو بيد المسلمين ولا بد من الوحدة والتضامن للحفاظ على الامن فيها واقرار علاقات اخوية وودية مع جميع الجيران واضاف، للاسف ان بعض الجيران اختاروا الطريق الخاطئ ولجاوا الى اميركا والصهاينة مرة اخرى ويتصورون بان ايران القوية تطمع في ارضهم.

وقال روحاني: “إننا بإذن الله سنهزم الأميركان والصهاينة في المنطقة هزيمة حتمية، وإننا ندعو جميع شعوب المنطقة إلى الإخاء وحسن الجوار، إننا يجب أن نطرد الأميركان والصهاينة من المنطقة كليا، وأن يتكاتف بعضنا مع بعض، لأننا يمكننا ذلك، كما أننا من يجب أن يحرس المنطقة، ولسنا بحاجة إلى الأميركان والقوات الأجنبية”.

يتبع…..