اعتقلت الشرطة الأميركية في نيويورك، عدداً من المحتجين الرافضين لتوقيع الرئيس دونالد ترامب، على قانون حالة الطوارئ الوطنية، المتعلق بالحدود مع المكسيك.

ولم تكشف شرطة نيويورك عن عدد الأشخاص الذين اعتقلتهم أمام فندق ترامب.

ومن المحتمل أن يتم توجيه اتهامات للمتظاهرين المعتقلين بارتكاب سلوك مخالف للقانون وعرقلة حركة المرور.

والجمعة، وقع ترامب، على قانون حالة الطوارئ الوطنية المتعلق بالحدود الأميركية مع المكسيك.

وأعلنت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، رفضها لنية فرض الطوارئ الوطنية.

وقالت بيلوسي في بيان مشترك مع زعيم الديمقراطيين في المجلس تشاك شومر، إن “الإعلان غير القانوني من جانب الرئيس، حيال أزمة لا وجود لها، يوقع ضرراً كبيراً بدستورنا، ويجعل الولايات المتحدة أقل أمناً”.

من جهته، قال مسؤول كبير بالبيت الأبيض، أمس الجمعة، إن إدارة ترامب حددت نحو ثمانية مليارات دولار من أموال الحكومة، يمكن للرئيس الاستفادة منها هذا العام لإنجاز مقترحه ببناء سياج على الحدود مع المكسيك وفقاً لخطة طوارئ وطنية.

وأضاف ميك مولفاني، كبير موظفي البيت الأبيض، في تصريح للصحافيين، إنه إضافة إلى 1.38 مليار دولار من مشروع تمويل بموافقة الحزبين، فإن الإدارة ستجمع أموالاً من جهات حكومية أخرى، من بينها وزارتا الخزانة والدفاع.
وكانت مطالبة ترامب في ديسمبر/كانون الأول بتخصيص 5.7 مليارات دولار لبناء الجدار، والتي رفضها الديمقراطيون في الكونغرس، قد تسببت في إغلاق جزئي للحكومة لمدة 35 يومًا انتهى الشهر الماضي دون حصوله على تمويل للجدار.