ندّدت جبهة العمل الاسلامي في لبنان بالهجوم الارهابي الدموي البشع الذي استهدف قافلة للحرس الثوري الايراني في “محافظة سيستان وبلو شستان” جنوبي شرقي الجمهورية الاسلامية الايرانية ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

   واعتبرت الجبهة في بيان تلقت وكالة مهر الاخبارية نسخة منه أنّ هذا الهجوم الانتحاري الذي نفّذته جماعة إرهابية تكفيرية يخدم المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة ويهدف إلى زعزعة الأمن وضرب الاستقرار في الجمهورية الاسلامية الايرانية لأنها تقف بوجه أمريكا وإسرائيل وتدعم كل قوى وحركات المقاومة وخصوصاً المقاومة الاسلامية في لبنان وفلسطين.
ورأت الجبهة ببيانها أنّ الارهاب التكفيري المدعوم من بعض دول المنطقة لن يستطيع تحقيق أهدافه، وأنّ الشعب الإيراني الشقيق بمختلف طوائفه ومذاهبه يقف صفاً واحداً ويداً واحدةً في مواجهة المؤامرة الصهيونية الأمريكية التي تستخدم الارهاب التكفيري لزرع الفتنة والشقاق بين أبناء البلد الواحد والدين الواحد.
وأخيراً توجّهت الجبهة بالمواساة والعزاء الحار للجمهورية الاسلامية الايرانية مرشداً وقيادة وشعباً ولأهالي الشهداء الأبرار سائلة المولى عزّ وجلّ الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، مؤكدة: أنّ ما حصل من هجوم إرهابي فظيع سيزيد الشعب الايراني الشقيق عزماً وإرادةً وتصميماً على مواجهة المؤامرات الخارجية مهما بلغت التضحيات./انتهى/