أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي، أن “أبناء الشعب الايراني المضحين من القوات المسلحة والقوات الامنية سينتقمون لدماء شهداء الحادث الارهابي في سيستان وبلوجستان”

وأفادت برس شيعة إن “أبناء الشعب الايراني المضحين من القوات المسلحة والقوات الامنية سينتقمون لدماء شهداء الحادث الارهابي في سيستان وبلوجستان”.

وأعرب قاسمي عن أسفه واستنكاره الشديد للحادث الارهابي الذي وقع مساء الاربعاء في محافظة سيستان وبلوجستان وأدى الى استشهاد وإصابة عدد من المواطنين الايرانيين، مبديا المواساة لأسر الشهداء والمصابين بسبب هذا الحادث المرير.

واستنكر المتحدث باسم الخارجية بشدة هذا العمل المعادي للإنسانية والذي أعلنت إحدى الزمر الإرهابية المسؤولية عن تنفيذه، وقال: ان لجوء هذه الزمرة الإرهابية المدعومة عسكريا وماليا وفكريا من بعض دول المنطقة، الى هكذا جرائم معادية للإنسانية، سيزيد من عزم الحكومة والشعب الايراني على مواصلة طريق محاربة الارهاب في المنطقة اكثر مما مضي، ومن المؤكد ان أبناء الشعب الايراني المضحين من القوات المسلحة والقوات الامنية سينتقمون لدماء شهداء هذا الحادث. /انتهى/.